هل تعرف ما هو الخطأ الفادح الذي يقع به معظم المبادرون في مشاريعهم؟ الخطأ هو أنهم يبدؤون بالتفكير في المنتج أو الخدمة قبل كل شيء. حسب ملاحظة جيف ووكر، خبير التسويق الإلكتروني، هذا السلوك هو سبب فشل الكثير من المشاريع.

قد يتبادر إلى ذهنك الآن، وما هو الخطأ أصلاً؟ إن الخطأ هو أنك صنعت المنتج أو الخدمة قبل أن تعرف إذا ما كان العميل يحتاجها، وقبل أن تعرف إذا ما كان السوق يريدها، وقبل أن تعرف إذا ما كان هناك فرصة أساساً للبيع. وبالتالي، ستتعب كثيراً في تسويق منتجاتك وترويج خدماتك، لأن العميل لم يشعر أنها تمسّه بقرب أو تلبّي حاجته على وجه الخصوص. وكنتيجة، لن تحصل على مبيعات جيدة.

البداية الصحيحة لأي مشروع تبدأ مع العميل. والسؤال الأول والمحوري لأي مشروع هو: من هو عميلك؟ وكل شيء يأتي بعد ذلك هو مجرد متابعة طبيعية لما يحتاجه ذلك العميل. إذا استطعت أن تجيب على هذا السؤال، ستستطيع أن تستوعب السوق، والمنتجات والخدمات التي يمكن أن تقدمها، والثغرات التي يمكنك أن تدخل السوق من خلالها.

عندما تتعرف على العميل، ستكتشف الفرص بوضوح، وستكتشف الكم الهائل من المنتجات والخدمات التي ستبيع ذاتها بذاتها من دون تسويق شديد، لأن العميل من الأساس طلبها منك.

المبدأ الصحيح هو أن تبدأ بالعميل وليس المنتج أو الخدمة.

وهنا يأتي السؤال الآخر: كيف أبدأ بالعميل؟

أن تبدأ بالعميل يعني أن تتعرف عليه وتبني علاقة معه. هكذا تصنع ثقة بين علامتك التجارية وعملائك. إذا كانت علاقتك بعملائك هي فقط ترويج لمنتجات وخدمات لا تمسّهم بصلة، فمصير المشروع إلى السقوط. لكن أن تبني علاقة مستمرة، تستمع فيها إلى عملائك دائماً، وتصنع نوعاً من المشاركة والحوار (سواء من خلال نشرة بريدية أو شبكة تواصل اجتماعي أو استبيانات أو حتى تواصل شخصي)، هذا النوع من العلاقة سيعرفك على حاجات السوق، وسيمكنك من صناعة المنتج أو الخدمة التي يريدها العميل، والتي سيقرر شراءها حتى قبل أن تعلن عنها.

سعد الدوسري


لو أحببت المقالة، يمكنك مشاركتها مع من تحب بعمل (Share) للرابط. لو كنت مهتماً في صناعة مشروعك الخاص، قد تهمّك ورشة “مشروعك” التفاعلية (أونلاين) التي نقدمها في توكيدات.

5 thoughts on “كيف تتأكد من نجاح مشروعك قبل أن تبدأ؟

  1. بيض ألله وجهك و جزاك الله كل خير يا دوسري
    خير الناس أنفعهم للناس

  2. يعتمد أسلوبك على العرض المبسط و ايصال الفكره بأسلوب بسيط يفهمه الجميع

    جزاك الله خير الجزاء

  3. انا عندي اختراع والاختراع مفيد جدا ويستخدم بشكل شبه يومي ولكن لا اعلم من اين ابدء هو تجاري والان انا افكر في مراسله السفاره الامريكيه لتبني مشروعي فهم يهتمون بالعلم وتطويره لخدمه الناس

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s