هل صادف أنك حددت هدفاً ثم لم تستطع الاستمرار فيه؟ في الغالب ذلك الهدف يفتقد إلى أحد المعايير الثلاثة التي سوف نتحدث عنها في هذه المقالة.

  1. المعيار المادي: يشتمل على مصلحة شخصية
  2. المعيار النفسي: تستمتع فيه
  3. المعيار الروحي: يخدم قيمة عليا وأشخاص آخرين

اختر هدفاً في ذهنك قررت أن تحققه ولكن لم تستمر به. اسأل نفسك لماذا لم تستمر به؟ وتفكر في المعايير الثلاثة السابقة.

هناك أشخاص يحددون لأنفسهم أهدافاً ليس لهم أي فيها نصيب. أهدافهم تفتقد إلى المعيار المادي، إلى المصلحة الشخصية. أهدافهم خدمة للآخرين فقط. ينطبق عليهم المثل “شمعة تحترق من أجل الآخرين”. هؤلاء في الغالب يكبتون كمّاً كبيراً من الأحلام والرغبات الشخصية والأمنيات الدفينة. الإنسان كائن ذو رغبة. رغباتك الشخصية حق أصيل من حقوقك؛ لا تفرط بها.

النوع الآخر من الأشخاص هم أولئك الذين يفتقدون إلى المعيار النفسي، فهم يحددون لأنفسهم أهدافاً لا تنسجم معهم ولا يستمتعون بها. فهم إما يحددون أهدافاً كبيرة لا يستطيعون تحقيقها الآن (مما يقود إلى اليأس من الهدف) أو يسعون وراء أهداف لا تمت لشغفهم بصلة، في الغالب من أجل المال فقط. فتجدهم يعملون في مجالات وأنشطة لا يحبونها. من الصعب الاستمرار في شيء لا تحبه.

أما النوع الأخير من الناس هم أولئك الذي يسعون وراء مصالح شخصية فقط، ولا يستشعرون أنهم جزء من الكون. ماديين فقط. مع أن المعيار المادي مهم، إلا أنه وحده لا يمكن أن يجلب السعادة للإنسان. إن جزءاً أصيلاً من تكوين الإنسان العميق هو أن يخدم غيره ويضيف قيمة إلى الكون الذي يعيش فيه. بلا رسالة سامية وبلا قيمة مضافة للآخرين، يغدو الإنسان مستوحشاً. هذا ليس كلاماً فلسفياً؛ لن تستطيع الاستمرار بلا قيمة عليا تحركك وتكوّن جزءاً من هدفك.

الخلاصة هي: حتى تستمر في أي هدف، يجب أن يتضمن مصلحة شخصية لك، ينسجم مع شخصيتك وقدراتك الحالية، ويخدم قيمة عليا أكبر من ذاتك.

سعد الدوسري


لو استفدت، أرجوك شارك رابط المقالة في تويتر أو فيسبوك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s