في السنوات الأخيرة دخلت في عدة تجارب تجارية وتعلمت منها عدة دروس. تعلمت من فشلي، وأعتقد أنني تعلمت من نجاحي أكثر.

هنا بعض الدروس التي تعلمتها من البزنس:

  1. من المهم أن تكون براجماتياً عند تقييم أفكار المشاريع. البراجماتية هي عكس المثالية. البراجماتية هي أن تكون عملياً، وأن تقوم بعمل الشيء الذي ينجح، بغض النظر عن أي قناعة أو رأي آخر. ما دام الأمر ينجح، قم بتنفيذه. كن واضحاً ومتدرجاً في أهدافك، وتعرّف على جميع الخيارات بما فيها الفشل، وقم بدراسة التجارب الممثالة بالأرقام والحقائق المتعلقة بمشروعك.
  2. الاستمرارية تخلق الفرص. استمر بالعمل والإنتاج. لو لم يكن لديك عملاء، اخترع شيئاً وقدمه مجاناً. لو لم يكن لديك طلبات، اخدم أحداً. المهم أن تستمر بتقديم ما تقدم، أن تنشغل بالعمل. طاقة الإنجاز تجلب النجاح.
  3. الشغف هو شيء تحفزه من داخل ذاتك، وتجاه أي شيء تريده. اجلب الشغف لأي شيء تعمله. إذا شعرت بالملل أو عدم الاهتمام أو فقدان الطاقة، فهذا طبيعي. جدد نفسك، وسع خياراتك، اخترع شيئاً جديداً، تفطر جيداً، نم جيداً، خذ حمّاماً سريعاً، جرب شيئاً جديداً، نشط نفسك، حرك مشاعرك. أعتقد أنك فهمت الفكرة.
  4. العطاء بالمجان استراتيجية تسويقية مربحة، حرفياً، تجلب لك الأموال. العطاء يوازيه الأخذ، كلما أعطيت ستأخذ. لا أعرف إذا كان هذا قانوناً كونياً أو فيزيائياً أو نفسياً.. ما أعرفه أنه يعمل. العطاء حركة، طاقة، سعة، تجلب لك الفرص والعلاقات والمال. الإمساك عن العطاء إمساك عن الأخذ.
  5. الروتين والتجديد المستمر وجهان لعملة واحدة؛ لا يمكنك أن تحصل على واحدة دون الأخرى. قد يبدو هذا المفهوم غريباً أو حتى متناقضاً، لكنك لن تنتج إنتاجاً متجدداً إذا لم يكن لديك روتيناً في يومك، محدد الساعات والنظام. لا تفهمني خطأ؛ الروتين لا يعني أنك تلتزم بالحرف والثانية، لكن يعني أنك توجد النظام الذي يناسبك ويمكنك تكراره كل يوم. الروتين يوفر لك وقتاً للتخطيط والابتكار والتواجد الواعي للفرص. بلا روتين، من الصعب أن تأتي بإبداعات وتجديدات. الروتين يحافظ على طاقتك ويركزها في العمل.

أتمنى أنك استفدت يا صديقي. كل التوفيق في مشروعك.

سعد الدوسري


لو استفدت من المقالة، شارك الرابط الآن على تويتر أو الفيسبوك.

8 thoughts on “ماذا تعلمت شخصياً من النجاح في البزنس؟

  1. روعه اقل كلمة يمكن ان نصف بها جمييييع مقالاتك
    استفدت الكثير منها
    عندي سؤال ..كيف يمكن أن اوازن بين الخدمات أو المعلومات التي تعطى بالمجان ( في حال ان رسالتي تكون في تعليم اللغة الانجليزية من اعطاء دورات أو تأليف كتب ) وبين المعلومات التي تعطى في الدورات …اعني كيف استطيع أن اجعل دوراتي تتميز بمعلومات وفائدة تستحق أن يدفع من أجلها المال ؟؟
    خاصة وأن هناك كثير من المواقع والحسابات المجانية في تعليم اللغة الانجليزية ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s