الناس في التعلّم أنواع. عندما تتعلم شيئاً فإن تركيزك يتجه نحو أحد هذه الأسئلة الثلاثة: لماذا Why، ماذا What، كيف How.

لنفترض أنك تريد أن تتعلم عن تقنية في التخطيط المالي.

  1. النوع الأول من الناس هو (نوع لماذا Why)، يجب أن يعرف مسبقاً لماذا عليه أن يتعلم هذه التقنية، وكيف تعلّمه لها سيفيده، فهو لا يتحفز للتعلم إلا بعد أن يعرف كيف ترتبط هذه التقنية بحياته وكيف تخدم أهدافه وقيمه.
  2. النوع الثاني من الناس هو نوع (ماذا What) يحب التعلم من أجل التعلم، وهو مستعد لمعرفة تفاصيل التقنية حتى لو لم يستفد منها بشكل مباشر. لا تتعبه التفاصيل، ومستعد للاستماع للنظرية والتجارب والقصة وراء هذه التقنية. هدفه هو أن يفهم كل تفاصيل التقنية، ويقرر بعدها في قرار استخدامها أو عدم استخدامها.
  3. النوع الثالث من الناس هو نوع (كيف How) يعتبر الشرح النظري مضيعة للوقت، فهو يهتم بالتطبيقات العملية فقط. كيف يمكنني تطبيق هذه التقنية بخطوات عملية بسيطة؟ هذا ما يهتم له.‏

كلنا نحوي هذه الثلاثة أنماط في تعلمنا للأشياء الجديدة، لكن لو كان هناك طريقة تنطبق عليك معظم المرات، فما هو أهم عنصر عندك؟ أن تعرف لماذا تتعلم الشيء؟ أم أن تعرف تفاصيله؟ أم أن تعرف كيفية تطبيقة عملياً؟

الجدير بالذكر هو أن هذه الطرق هي طرق التعلّم والتعليم كذلك، فمعرفتك بها ستعطيك القدرة على التواصل بشكل أفضل مع الآخرين. لأنك لو وجدت الشخص غير صبور على المعلومة، سوف تدرك مثلاً أنه يحتاج أن يعرف كيف ستفيده في البداية، أو أنه يريد أن يعرف التطبيق العملي لها، وهكذا.

في المرة القادمة التي تشرح فيها شيئاً للآخرين (أو تؤلف كتاباً أو تقدم محاضرة)، انتبه أن يشتمل شرحك على جميع أنواع التعلّم: لماذا، وماذا، وكيف.

سعد الدوسري


لو استفدت من المقالة، شارك الرابط الآن على تويتر أو الفيسبوك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s